, , ,

إيران تصدر عقاقيرها النانوية إلى سوريا

تستعد شركة معرفية إيرانية منتجة لعقاقير نانوية لتصدير منتجاتها للعراق وسوريا وعمان وافغانستان وباكستان، بعد ان قامت بتصدير مكمل غذائي من صنعها الى الصين.
وأكد المندوب العلمي لشركة معرفية إيرانية منتجة للعقاقير النانوية وقار خداياري ان إحدى أنواع هذه العقاقير عبارة عن مكمل غذائي ينتج حاليا بشكل مكثف ويتوفر في الأسواق الداخلية، كما تم تصدير كميات محددة منه الى الصين.
وأوضح أن المادة المؤثرة في هذا المكمل هي “الكُركم”، إذ توجد فيه تركيبة نانوية (نانو ميسل) تحتوي على مادة الكركومين وقابلة للذوبان في الماء، والكركومين العادي (الكركم) غير قابل للذوبان في الماء ولذلك لا يمتصه الجسم.
وتابع انه نظرا لأهمية مادة الكوركمين وخواصها البايولوجية فمن المهم جدا ايجاد طريقة لذوبانه في الماء ليمتصه الجسم، مضيفا ان الكركمين يعمل كمضاد للإلتهابات ومضاد للأكسدة وللوقاية من السرطان، كما يعد مسكنا للآلام خالٍ من المضاعفات الكيميائية.
وأضاف خداياري أن العقار الثاني الذي تم انتاجه نانويا هو “دوكسوروبيسين” (Doxorubicin) الذي يستخدم لعلاج الاورام الخبيثة، وحاليا يتم استخدامه لدى المصابين بالسرطان داخل البلاد تحت إشراف الطبيب.
واشار إلى ان الشرطة تخطط لزيادة الانتاج وتصدير العقارين المذكورين إلى العراق وسوريا وعمان وباكستان.
وأوضح خداياري أن العقار النانوي الثالث يستخدم لعلاج داء الليشمانيات الجلدي ويخطط لتصديره بنسبة عالية الى افغانستان، مشيرا ان هذا الداء ينتشر غالبا في المناطق الحارة وعبر تعرض الشخص للدغة نوع من البعوض.

المصدر: وكالة مهر للانباء

, ,

وزير العمل الإيراني: إيران مستعدة لنقل خبراتها المهنية الى سوريا

أكد وزير التعاون والعمل الإيراني “محمد شريعتمداري” على استعداد الجمهورية الاسلامية لنقل خبراتها المهنية الى سوريا.

واشار شريعتمداري خلال لقائه وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل السورية “ريما القادري” على هامش مؤتمر العمل الدولي في جنيف، الى موقف إيران في الدفاع عن سلامة الاراضي السورية، معرباً عن استنكاره لقرار الرئيس الامريكي حول الاعتراف باحتلال الكيان الصهيوني الغاصب لمرتفعات الجولان السوري.

واكد الوزير الإيراني على اهمية اعادة اعمار سوريا خلال المرحلة الراهنة، لافتاً الى الطاقات والامكانات المتوفرة لدى وزارة التعاون والعمل في إيران لتقديم العون في هذا الخصوص.

وأضاف أن إيران مستعدة للتعاون مع سوريا في مجال التدريب المهني وسياسة سوق العمل وإنعاش فرص العمل داخل القُری.

وتطلع شريعتمداري الى تنفيذ مذكرات التعاون المبرمة بين وزارتي العمل السورية والايرانية خلال الزيارة المرتقبة لوزيرة العمل السورية الى إيران.

بدورها اعربت القادري عن تقديرها لمواقف إيران قيادة وحكومة وشعبا ودعمها للحكومة السورية في القضاء على الجماعات الإرهابية، مؤكدة ان الحرب في سوريا لاتزال قائمة على الاصعدة الاقتصادية وبما يضع الحكومة تحت المزيد من الضغط.

كما دعت وزيرة العمل السورية، إيران للتعاون مع بلادها في مجال التدريب المهني وسياسات سوق العمل، وايضا تنفيذ مذكرات التعاون الموقعة بين البلدين.

المصدر: وكالات

, ,

شركة سورية إيرانية تطلق سيارة جديدة باسم “سايبا أتش 330” لذوي الدخل المتوسط

أطلقت الشركة السورية الإيرانية الدولية للسيارات (سيفيكو انترناشيونال) نوعا جديدا من السيارات بمدينة حسياء الصناعية باسم (سايبا أتش 330) في الأسواق السورية.

مدير عام شركة (ارمادا السورية) لتجارة السيارات ووكيل سايبا بسورية فهد درويش بين في تصريح صحفي لـ سانا أن السيارة تتمتع بمواصفات حديثة وعالية ورائجة في الأسواق الإيرانية مشيرا إلى أن الشركة ستطرح السيارة في الأسواق بداية الأسبوع المقبل لدى الوكلاء في دمشق وحلب واللاذقية وحمص وحماة وغيرها من المحافظات وستقدم للمشترين تسهيلات كبيرة بالتقسيط وبدفعات مقبولة ومغرية.

وقال درويش إن الشركة تعمل من خلال تقديمها هذه العروض على استقطاب شريحة أوسع من الزبائن وخاصة متوسطي الدخل ضمن الظروف والمعطيات الاقتصادية والقدرة الشرائية للمواطن وحسب الامكانية التي يريد أن يقدمها.

وفي تصريح مماثل لفت المعاون التنفيذي لشركة (سايبا السورية) بهام صابري إلى أنه وبعد دراسة مع الجانب السوري تم الاتفاق على طرح 1000 سيارة من هذا النوع خلال العام الحالي في السوق السورية تستهدف الشريحة المتوسطة .

وبين بهام أن هناك خططا مستقبلية لإصدار أنواع جديدة من السيارات في السوق السورية بسبب الاقبال الواسع للسوق على السيارات الإيرانية مؤكدا انه سيتم طرح أربعة أنواع جديدة من السيارات في الأشهر القليلة القادمة وستكون شبيهة لسيارة (سايبا أتش 330) من الناحية الجمالية والهدف تحقيق الفائدة للشركة والزبائن مبينا أن السيارات المطروحة بشكل عام جيدة ومواصفاتها حديثة وتقسيطها سيناسب ذوي الدخل المحدود.

مسؤول قسم الهندسة في المعمل أوضح أن السيارة اقتصادية من الناحية التوفيرية وتحمل الرقم /1/ للمبيعات في إيران وتتمتع بمواصفات عالية الجودة وخصائص وخدمات مميزة وأن هناك 20 ألف طلب لشراء هذه السيارة مشيرا إلى أن عدد الشكاوى التي تأتي للسيارة قليل جدا وموديل السيارة مأخوذ من معمل (بي أم دبليو) الألماني بمحرك 1600 ومن الميزات التي تتمتع بها سقف شمسي ونظام ذكي للتشغيل ونظام كهربائي متكامل وأكياس هواء للحوادث.

المصدر: وكالة أوقات الشام الاخبارية

, ,

من دمشق إلى العالم”.. سوريا تستعيد ألقها

حاضر سوريا جاء على عكس ما توقع مشغلو طيور الظلام الوهابية، الذين كانوا يحلمون بتمزيق سوريا وتحويلها الى امارات داعشية وقاعدية تتصارع فيما بينها خدمة للكيان الاسرائيلي، حيث أكدت 24 دولة عربية وأجنبية أنها ستشارك في معرض دمشق الدولي لدورته القادمة.

بعد ثماني سنوات من الحرب الكونية التي اشعلها الثلاثي الامريكي الاسرائيلي العربي الرجعي في سوريا، استعادت سوريا عافيتها بفضل جيشها ومحور المقاومة، حيث من المقرر أن تحتضن الدورة الـ61 لمعرض دمشق الدولي في أغسطس القادم، الامر الذي يؤكد الامن والامان الذي ترفل فيه سوريا، كما يؤكد مدى ثقة السوريين بمستقبلهم قبل حاضرهم، وكذلك اصرارهم على ما وصل اليه دورهم الحضاري، الذي يشهد له العالم اجمع، فجل النخب العربية في محتلف فروع المعرفة هم من السوريين.

وبدأت الحكومة السورية رسميا التحضيرات للمعرض الذي سينطلق في الـ28 آب/ أغسطس 2019، باجتماع عقدته يوم أمس لوضع ترتيبات الاستعداد الخاصة بكل وزارة.

المكتب الإعلامي في رئاسة الوزراء نقل عن وزير الاقتصاد السوري سامر الخليل، أن المعرض “سيكون قاطرة حقيقية لنمو الصادرات السورية من خلال التواصل بين المصدرين السوريين ونظرائهم من الدول الأخرى، وسيكون مهما مع تسريع عودة الإنتاج والتعافي للقطاعين الصناعي والزراعي، لعرض الفرص الاستثمارية المتاحة والاطلاع على واقع الاقتصاد السوري والتعافي الذي يشهده”.

يذكر أن معرض دمشق كان قد شهد انقطاعا طيلة سنوات الأزمة التي شهدتها سوريا، إلا أنه عاد منذ دورته الـ59 عام 2017 ليستكمل دوراته، وتُعدّ الدورة الراهنة الثالثة بعد انقطاع فرضته ظروف عدم الاستقرار الأمني.

وطرحت الحكومة السورية شعار “من دمشق إلى العالم” لدورة المعرض القادمة.

"من دمشق إلى العالم".. سوريا تستعيد ألقها
المصدر: العالم
, ,

ايران.. نحو اقتصاد مقاوم ناجع

فعلى سبيل المثال، أعلن المدير التنفيذي لمنطقة “خليج فارس” الخاصة للصناعات التعدينية والمعدنية في بندرعباس (جنوب ايران)، عن تصدير 1.6 مليار دولار من المنتجات خلال السنة المالية المنتهية 20 مارس/آذار 2019.
وأوضح “حسن خلج طهراني” في تصريح يوم الاحد (26 ايار/ماريو 2019)، أن صادرات المنطقة الاقتصادية الخاصة تشمل انواع منتجات الصلب والزنك والالمينيوم، حيث بلغت حجم 5 ملايين و897 الفا و841 طنا في السنة الماضية.
وبيّن طهراني أن المنطقة الخاصة، استراتيجية وتمتلك مزايا عدة منها التنمية التقنية الحديثة بمجال الانتاج وايجاد المهارات الادارية وترقية جودة الانتاج وزيادة قدرة الصادرات بهدف التنافس بالاسواق العالمية.
كما تولي الجمهورية الاسلامية الايرانية، اهتماما كبيرا في مجال الاقتصاد المعرفي، فقد أعلن مساعد الرئيس الايراني للشؤون العلمية والتقنية، سورنا ستاري، أن الشركات المعرفية الايرانية حققت عوائد في السنة المالية المنتهية 20 مارس/آذار 2019، تقدر باكثر من 900 تريليون ريال (الدولار= 42 الف ريال).
وأوضح ستاري في تصريح على هامش زيارته لمركز ابحاث للمواد والطاقة في محافظة البرز غرب طهران الاحد (26 ايار/مايو 2019)، بان الحكومة أدرجت على جدول الاعمال تطوير الشركات المعرفية وتقديم الدعم المالي لها بهدف مواجهة الحظر وتلبية احتياجات البلاد، مضيفا أنه يوجد مخطط تفصيلي لمواجهة الحظر وأن ايران ستتجاوز هذه المرحلة بنجاح.
ولفت الى وجود 4400 شركة معرفية في ايران، وأن من المستهدف عبر توسيع نطاق هذه الشركات، ايصال الفعاليات الابتكارية للاساتذة وطلبة الجامعات لمرحلة الربحية.
وفي جانب آخر، ارتفعت صادرات ايران غير النفطية من حقل بارس الجنوبي بنسبة 23 بالمائة خلال الشهر الثاني من السنة الايرانية الجارية (بدأت في 21 آذار/مارس 2019)، مقارنة بالفترة المشابهة من السنة الماضية. وذلك رغم الحظر الاميركي المفروض على ايران.
وحسب تقرير دائرة جمارك “بارس الجنوبي”، فان منطقة “بارس الجنوبي” تعتبر اكبر حقل غازي في العالم، وفضلا عن كونها عاصمة الطاقة لايران، فانها تشكل مركز صادرات المنتجات غير النفطية والبتروكيمياوية والمكثفات الغازية في البلاد.
واشار احمد بور حيدر، المدير العام لجمارك منطقة “بارس” الاقتصادية الخاصة بالطاقة، الى تصدير مليون و967 ألفا و22 طنا من السلع غير النفطية من منتجات المنطقة بقيمة زهاء 729 مليون دولار الى خارج البلاد، مضيفا: ان هذه الكمية زادت من ناحية الوزن بنسبة 23 بالمائة مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي.
وتابع قائلا: انه تم خلال الشهرين الاولين من العام الجاري الايراني /بدأ في 21 مارس 2019/ توريد 12 ألفا و281 طنا بقيمة 277 مليونا و69 ألفا و279 دولارا من السلع التي تحتاجها مراحل ومصافي المنطقة عبر هذه الجمارك، مسجلة زيادة قدرها 89 بالمائة من ناحية القيمة مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي.
لقد أثبتت ايران طيلة العقود الاربعة الماضية، قدرتها على تجاوز الحظر وتحويله الى فرص لتحقيق الاكتفاء الذاتي وزيادة قدراتها في مختلف المجالات، وهذا الامر يمكن ان يشاهده كل متابع للوقائع على الساحة الايرانية.

المصدر: وكالة انباء فارس

, ,

تعاون سوري إيراني في مجال ترميم الصوامع والمطاحن

بحث وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك “عاطف النداف” مع مستشار النائب الأول لرئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية ورئيس لجنة تنمية العلاقات الاقتصادية الإيرانية مع سورية والعراق “حسن دنائي فر” تعزيز علاقات التعاون الاقتصادي والتبادل التجاري بين البلدين وفتح آفاق جديدة لهذه العلاقات.

وبحسب صحيفة “تشرين” فإن اللقاء الذي عقد في مبنى وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك يوم أمس تناول أوجه التعاون في مجالات عمل الوزارة وإقامة مشاريع تنموية وسبل تلبية احتياجات سوقي البلدين من مختلف السلع والمواد الغذائية وغيرها.

وأكد الوزير النداف أهمية العمل القائم بين الجانبين في مجال بناء وترميم وصيانة المطاحن والصوامع، مشيراً إلى أن مطحنة أم الزيتون في السويداء التي تم تشييدها بالتعاون مع الجانب الإيراني تشكل خطوة متقدمة في هذا السياق.
من جهته أكدّ المسؤول الإيراني استعداد بلاده للتعاون في مجالات بناء المطاحن وترميم وصيانة الصوامع.

وقد حضر اللقاء السفير الإيراني بدمشق جواد ترك آبادي.

المصدر: هاشتاغ سوريا

, ,

مباحثات اقتصادية وتجارية بين رجال أعمال سوريين وإيرانيين

بحث أعضاء من مجالس إدارات غرفة تجارة دمشق وغرفتي تجارة وصناعة طرطوس والرقة مع وفد غرفة تعاون إيران التجاري مجالات وآفاق التعاون بين رجال الأعمال في البلدين بمجالات اقتصادية وتجارية وسبل إقامة استثمارات مشتركة.

رئيس غرفة تجارة دمشق غسان القلاع أكد خلال اللقاء أهمية تعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية بين سورية وإيران وتفعيل دور مجلس الأعمال المشترك وإقامة مصرف سوري إيراني لتسهيل التبادل التجاري والتوسع في إقامة معارض مشتركة وتبادل زيارات رجال الأعمال وإقامة شراكات بينهم وخاصة في المجالات الصناعية.

من جهته أكد نائب رئيس غرفة تعاون إيران التجاري للشؤون الاقتصادية والدولية الدكتور محمد علي ضيغمي سعي الغرفة لتوسيع آفاق التعاون مع رجال الأعمال السوريين وإقامة مشاريع مشتركة تخدم مصلحة الشعبين الصديقين وخاصة في ظل الإجراءات الاقتصادية الغربية الظالمة التي تستهدف البلدين داعياً رجال الأعمال السوريين إلى تشكيل وفد لزيارة إيران وإجراء مباحثات تخدم المصالح المشتركة.

وسجل حجم التبادل التجاري بين سورية وإيران عام 2017 نحو 61 مليار ليرة سورية حسب أرقام المكتب المركزي للإحصاء.

المصدر: سانا

, ,

بحث تطوير العلاقات الاقتصادية بين سورية وإيران

بحث وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الدكتور عاطف نداف اليوم مع وفد من أعضاء الغرفة التجارية السورية الإيرانية المشتركة سبل تعزيز وتطوير علاقات التعاون والتبادل الاقتصادي والتجاري بين سورية وإيران وآلية فتح افاق جديدة في هذا المجال.

وخلال الاجتماع الذي عقد في مبنى وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك أكد الوزير نداف أهمية التواصل الدائم بين رجال الأعمال في البلدين وأعضاء الغرفة التجارية السورية الإيرانية المشتركة لإقامة المعارض المشتركة وإيجاد اتفاقيات تعاون فعالة تضمن انسياب البضائع والمواد إلى أسواق البلدين مبينا أن الوزارة تعمل على تقديم التسهيلات اللازمة للشركات الإيرانية في سورية.

وأشار نداف إلى ضرورة تفعيل التبادل التجاري لمواجهة الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب المفروضة على سورية وإيران داعيا أعضاء الوفد إلى إيجاد وكلاء لشركاتهم في سورية للعمل على الترويج لبضائعهم.

بدوره لفت رئيس الوفد الإيراني الدكتور محمد علي ضيغمي إلى أن الزيارة تهدف إلى تنمية العلاقات الاقتصادية وتنسيق الأعمال التجارية بين البلدين والتأكيد على دعم ومشاركة الجانب الإيراني للسوريين في إعادة الإعمار والتنمية الاقتصادية والصناعية.

من جهته نائب رئيس الغرفة التجارية السورية الإيرانية المشتركة فهد درويش بين أن الوفد يشكل نخبة من ممثلين لعدة شركات إيرانية خاصة وعامة ترغب بالتشبيك مع الجانب السوري في المجالات الاقتصادية والصناعية بما يخدم مصلحة البلدين والشعبين.

المصدر: سانا

, ,

رجال أعمال إيرانيون في غرفة صناعة دمشق

بحث مجلس إدارة غرفة صناعة دمشق وريفها مع وفد رجال الأعمال الإيراني الذي يزور سورية منذ عدة أيام فرص تعزيز التعاون الثنائي ورفع حجم التبادلات التجارية والإنتاجية والاستفادة من الفرص المتاحة والطاقات الكامنة لدى الجانبين بغية تحقيق شراكات صناعية وإنتاجية مشتركة.
رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها سامر الدبس أكد الرغبة الكبيرة والحقيقية للصناعيين والتجار للتشاركية في العديد من الصناعات وتذليل المعوقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين مهنئاً عمران شعبان على توليه منصب رئيس الغرفة التجارية السورية الإيرانية المشتركة.
وبين أن اللقاء يأتي بناء على النتائج الإيجابية لزيارة الوفد الاقتصادي السوري للعاصمة الإيرانية طهران للمشاركة في الملتقى الصناعي والتجاري والاقتصادي.
بدوره أكد الدكتور محمد علي ديغمي نائب رئيس غرفة تعاون إيران للشؤون الاقتصادية والدولية على عمق العلاقات بين البلدين والتي تصب في مصلحة الشعبين، مشيراً إلى أن قرار تأسيس المركز التجاري السوري الإيراني يعزز وتوسع فرص التعاون، مشيراً إلى وجود الإمكانات لتدعيم العملية التجارية والانتقال من مرحلة الاتفاقات والاجتماعات إلى المرحلة العملية التنفيذية.

دمشق – وفاء فرج:
المصدر: الثورة

, ,

العلاقات الاقتصادية بين البلدين ليست بالمستوي المنشود

قال امين لجنة تنمية العلاقات التجارية الايرانية السورية ‘ حسن دانائي فر’ ان العلاقات السياسية و الثقافية والاجتماعية بين ايران وسوريا تتسم بالتعادل والاتزان لكن فيما يتعلق بالعلاقات الاقتصادية فهي ليست بالمستوي المنشود.

واضاف دانائي فر اليوم الاربعاء في الملتقي الاقتصادي والتجاري المشترك بين ايران وسوريا في طهران : ان البلدين يتمتعان بعلاقات جيدة جدا وممتازة في جميع المجالات السياسية والثقافية و الاجتماعية والامنية و العسكرية ولكن العلاقات الاقتصادية بين البلدين ليست في نفس المستوي؛ مؤكدا علي عزم المسؤولين في النهوض بالعلاقات الإقتصادية الثنائية وتنميتها اكثر فاكثر.
وقال ايضا، انه توجد العديد من الاتفاقيات الجيدة بين ايران وسوريا، بما فيها اتفاقية التجارة الحرة و اتفاقية التعاون الاقتصادي الاستراتيجي والتي يجب بموجبهما تنمية العلاقات الاقتصادية بين البلدين؛ مؤكدا علي ضرورة توسيع نطاق علاقات القطاع الخاص مع بعضهما البعض.
واعتبر امين لجنة تنمية العلاقات التجارية الايرانية السورية، ان تنمية العلاقات المصرفية بين البلدين ضروري؛ معلنا التوقيع علي مذكرة تفاهم بين محافظي البنك المركزي لدي البلدين خلال زيارة النائب الاول لرئيس الجمهورية الي سوريا.
يذكر، انه خلال العام 2018 بلغت قيمة صادرات السلع الايرانية الي سوريا 172 مليون دولار؛ فيما بلغت قيمت السلع المستوردة 13 مليون دولار.
المصدر: ارنا