, ,

تلاقح ثقافي .. هنا الطريق

بقلم: عثمان الخلف

لاشك ان العنوان الثقافي بحوامله المختلفة شعرا ورواية وقصة وفنا ملتزما حياة الناس وهمومهم وقضاياهم ، وما تمثله صنوف الثقافة كخطاب بشري ، يعد هذا العنوان المرتكز الاساس الذي تبنى عليه العلاقات بين الدول ، وما يحمله ذلك من نشاط تعارفي بين الحضارات له دوره الفاعل .
من هنا فان ما عملت عليه سوريا والجمهورية الاسلامية الايرانية لا يخرج عن بناء علاقات ثقافية واسعة ، بين بلدين لهما حضورهما الفاعل على الساحة الدولية ، و يمثل التفاعل الثقافي هنا استحضار للعلائق التي ينبغي ان تكون بين الدول والشعوب .
يقول احد المفكرين : ” لا توجد حضارتان تداخلتا الى حد التماهي كما هو حال الحضارتين العربية والايرانية ، لتبني كل منهما على الاخرى وجها ناصعا للقيم والثقافة ” ، من هنا فان البعثات الطلابية ، والزيارات الاطلاعية ، والندوات الفكرية وتعلم اللغة و العروض السينمائية والانتاج التلفزيوني ونشاطات اخرى ذات مضامين ثقافية ، شكلت طريقا نحو تعارف شعبي البلدين بما ينمي المعرفة بينهما ، بل اننا نلمس حرص قيادتي البلدين على التوظيف الثقافي كأداة حضور مستمرة ومرتكز اساس لأرضية راسخة في العلاقات الداعمة والساندة لمختلف انواع العلاقات بين سورية وايران .
من تجربتي كسوري اقول : لم اكن اعرف الكثير عن ايران ، او بالاحرى تفصيلات دقيقة عن المشهد الايراني الى ان دخلت الجامعة ، ايامها كنت مواظبا على الحضور الى المستشارية الايرانية ، كنت اتابع الندوات الفكرية التي تطرح صنوف القضايا والاشكالات في عالم الثقافة ، كثيرا ما استمعت للموسيقى الايرانية التي شكلت حالة فريدة تستند لتراث روحي بعيد الغور ، لذيد المتابعة ، وصولا للمناسبات والاحتفالات ، وهنا اشير ان جهلك بالاخر يسبب الكثير من التعقيدات والاحكام المسبقة ، ونشوء حالة غير صحية تتجاوز الدول الى الشعوب ، لذا فان الخطاب الثقافي السوري والايراني يعمل على الوصول الى حالة تعارف واضحة تميط لثام الجهل الذي يدمر .
يخوض البلدان سورية وايران مواجهة شاملة ضد مشاريع الهيمنة التي تضرب المنطقة وقد نجحا في هزيمتها ، وبالتوازي يعمل التلاقح الثقافي على بناء مشهد يعزز موضوعة الصمود ويزيل الصور النمطية السائدة والتي يعملةعليها الطامعون بالمنطقة وخيراتها .
ما اتمناه اخيرا ان تتعزز اكثر واكثر الحالة الثقافية كطريق تواصل مستمر ، وهنا نضرب مثالا بالحضور الدرامي الايراني وتوثيقاته التاريخية ، حيث استقطب هذا التوثيق صوتا وصورة متحركة أناسا تتابعه فمسلسل ” يوسف الصديق ” الذي تابعه الملايين ولا يزالون كلما تابعته تظن نفسك تشاهده لاول مرة .
كذلك العرض السينمائي الايراني ” بتوقيت الشام ” والذي شارك فيه ممثلون من سوريا وايران ولبنان تابعه الكثير الكثير في مدينتي ديرالزور .
الثقافة بتوضعاتها كافة طريقك الى الاخر ، وطريق الاخر اليك ، هي الخطاب البشري الناجح للتعاون والبناء عليه .
تعزيزه يعني انك تسير في الاتجاه الصحيح والذي يؤدي بك الى المعنى الانساني في ارقى تجلياته .
وبمقتطفات من شعر حافظ الشيرازي اختم ، فالثقافة جسر بلا مادة :

هو الكلام رسالات مغلفة

بالصمت حينا وبالاسرار احيانا

فان سمعت كلاما خلته خطا

فاجعل صوابك في الحال ميزانا

 

, ,

ايران: الاعتداءات الاسرائيلية على سوريا انتهت

طهران – معا- استبعد رئيس البرلمان الإيراني، علي لاريجاني، اليوم الاثنين، إقدام إسرائيل على أي عمل جدي في سوريا بعد أن سلمت موسكو لدمشق منظومة الدفاع الجوي “إس-300”.
وأكد لاريجاني وفقا “لروسيا اليوم ” وجود اتفاق تام بين إيران وروسيا بشأن سوريا.
وفي تعليقه على إعلان إسرائيل عزمها على استهداف منظومات “إس-300” التي زودت موسكو دمشق بها بعد تحطم طائرة “إيل-20” الروسية فوق سوريا، في 17 سبتمبر، قال لاريجاني: “لا أعتقد أن الإسرائيليين قادرون على الإقدام على أي خطوة جدية، ومن حق روسيا نشر منظومة “إس-300″ في سوريا والدفاع عن مصالحها، سيما بعد الهجوم الإسرائيلي على الطائرة الروسية، وهذا حق مشروع لروسيا”

المصدر: maannews.net

, ,

بين إس 300 وإف 35: هل يعود سباق التسلح الروسي – الاميركي؟

لم يهضم الاميركيون جيدا موضوع تسليم روسيا لسوريا منظومة صواريخ الدفاع الجوي إس 300، وحيث اعتبروا انها ستكون (بالمبدأ) مُقيِدَة لحركة طيران العدو الاسرائيلي فوق الاجواء السورية، وربما لحركة طيرانهم ايضا فوق شرق سوريا وبعض شمالها.
وذلك من ضمن تصريحات مسؤوليهم الذين اعتبروا هذا التسليم بمثابة تصعيد خطير، فان اساس الانزعاج الاميركي يكمن في أن المنظومة الروسية إس 300 ستكون عاملا فاعلا في تغيير قواعد الاشتباك، وبالتالي ستكون من الناحية الاستراتيجية، عاملا رئيسا في اختلال التوازن العسكري والتسليحي في المنطقة.

من هنا جاء الاعلان الاميركي ـ الاسرائيلي شبه المشترك او شبه المتزامن، عن زيادة حجم المساعدات العسكرية الاميركية للكيان الصهيوني، وعن تسريع تنفيذها، خاصة لناحية اكمال تسليم العدد المقرر، وربما أكثر، من القاذفات التكتيكية الاميركية أف 35 الشبحية، باقرب وقت ممكن.

في الحقيقة، جاء القرار الروسي الاخير بتسليم إس 300 لسوريا، بالرغم من انه ظهر كردة فعل غاضبة على تسبب القاذفات الاسرائيلية باسقاط الطائرة الروسية إيل 20 واستشهاد طاقمها بالكامل، جاء ليُشكّل نقلة نوعية متقدمة في تغيير استراتيجي مرتقب، يبدو ان موسكو تعمل له بطريقة جادة، وهذه النقلة النوعية الروسية تحمل في طياتها اكثر من مناورة عسكرية وفنية، تتمحور أغلبها حول تغيير متدرج في قواعد الاشتباك، تبعا لمستوى متغير من الاجراءات في مناورة استعمال الـ إس 300 ( في عدد المنظومات وفي امكنة تمركزها وفي مستوى استفادتها من شبكة الردارات الكاملة)، بشكل يتواكب مع ردة الفعل المقابلة، الاسرائيلية ـ الاميركية.

فالروس صرحوا علنا ان منظومة إس 300 ستكون بتصرف سلاح الدفاع الجوي السوري، كما انهم صرحوا ايضا انها من النموذج الاكثر تطورا، يعني انها ستملك العناصر الكافية لتأمين حماية الاجواء السورية، على الاقل من مناورة اعتداء القاذفات الاسرائيلية المعتادة بشكل فعال.

أيضاً، تعمّد الروس الاشارة وعلى لسان وزير دفاعهم، ان المنظومة المسلمة لسوريا ستكون مربوطة فنيا وتقنيا، اولا بغرفة قيادة وسيطرة موحدة لكافة منظومات الدفاع الجوي الموجودة على الارض السورية وفي مياهها الاقليمية، والمقصود هنا السورية والروسية طبعا، وثانيا برادارات الكشف المبكر الروسية، والتي صحيح ان اساس مهمتها هو حماية التواجد العسكري الروسي في سوريا، ولكن في تقديمها جميع معطياتها في الرصد والكشف ومتابعة الاهداف لغرفة القيادة والسيطرة المشتركة لمنظومات الدفاع الجوي، ستستفيد منها حكما منظومة الـ إس 300 السورية (الروسية الصنع)، بالاضافة طبعا لاجراءآت التشويش الكهرومغنطيسي فوق كامل الساحل السوري على شرق المتوسط.

من الطبيعي ان الاميركيين (والاسرائيليين حكما) اكتشفوا التغيير الجذري في قواعد الاشتباك فوق الاجواء السورية، والا لن يكون من ضرورة للمنظومة إس 300 ولهذه الضجة الاعلامية حولها، حيث مصداقية الروس على الصعيد الاقليمي والدولي هي على المحك، وقد اقتنعوا كما يبدو ( الاميركيون والاسرائيليون ) بان الاستراتيجية الروسية الطارئة، تتجاوز ربما حماية الاجواء السورية كاملة او بعضها ـ وهذا يعود لمستوى التغيير المتدرج في المناورة الذي يختاره الروس ـ تتجاوزها الى استراتيجية اوسع، ترتبط بالتشنج الحساس في شرق وشمال شرق اوروبا وفي اوكرانيا وفي القرم، بين الناتو وبين روسيا، على خلفية المناورات والمناورات المضادة، وعلى خلفية النشر والنشر المضاد للقدرات الصاروخية الاستراتيجية، وعلى خلفية الاتهامات والاتهامات المضادة حول خرق معاهدات الصواريخ القصيرة والمتوسطة المدى، او خرق معاهدات الاسلحة النووية الاستراتيجية.

في هذا الاطار يأتي الكلام المشترك الاميركي ـ الاسرائيلي عن الاسراع بتسليم كامل حصة الكيان الصهيوني من القاذفات الاميركية التكتيكية الاكثر تطوراً إف 35، والتي ستلعب الدور المطلوب فنيا وعسكريا، والمفترض ان يُلغي او يخفف تأثير المنظومة الروسية إس 300، لناحية تغيير قواعد الاشتباك في سوريا، والمرتبط باستراتيجية روسية اوسع كما ذُكر اعلاه.

فالقاذفة الاخيرة (إف 35) هي قاذفة (شبحية) ، نسبة للشبح الذي يختفي من على شاشات الرادارات العدوة، ولها قدرة بالتالي على تجاوز منظومة إس 300 وعزل تأثيرها، وبالتالي ستكون هي القاذفة المعتمدة اسرائيلياً، لمتابعة مناورة العدو في استهداف العمق والداخل السوري لناحية الاسلحة المشكوك بوصولها الى حزب الله، او لناحية التواجد الايراني، او لناحية القدرات النوعية السورية التي هي قيد التطوير.

إنطلاقا من هذه المقاربة المضادة، روسياً من جهة واميركياً (واسرائيلياً حكماً) من جهة اخرى، وحيث ان الشرق الاوسط اصبح بعد التواجد الاستراتيجي الروسي في سوريا وفي شرق المتوسط، اساسياً او مكملا لحلبة الصراع شبه الدولي (الروسي بمواجهة الاميركي مع الناتو)، اي لا يختلف كثيرا في معطيات التواجد العسكري ونشر القدرات الاستراتيجية عن شرق اوروبا وما يمثله كمسرح للصراع الروسي مع الناتو، فهو سيكون حتما (الشرق الاوسط) على موعد مع سباق تسلح روسي ـ اميركي، بداية عبر نشر واستنفار وتفعيل لمنظومة الدفاع الجوي الروسية إس 400 في سوريا ولمصلحتها حتما، والتي ستكون الرد الاولي على تحضير الاميركيين والاسرائيليين لقاذفة إف 35 التي ستُكَلَف بمتابعة مناورتهم المعتادة لإستهداف الداخل السوري، ولاحقا بانتظار منظومات وقدرات اخرى، وايضا في معرض الرد على الرد الاميركي ـ الاسرائيلي.

بقلم: شارل أبي نادر

المصدر : http://www.al-vefagh.com

, ,

ايران تدعو لعدم تسييس ملف سوريا بمنظمة الحظر الكيمياوي

ايران تدعو لعدم تسييس ملف سوريا بمنظمة الحظر الكيمياوي

أكد سفير ايران ومندوبها الدائم لدى منظمة حظر الاسلحة الكيمياوية، ضرورة تجنب تسييس ملف سوريا في هذه المنظمة، مشيرا الى أن الحكومة السورية تعاونت بشكل جيد مع المنظمة.

وانتقد علي رضا جهانغيري في كلمته أمام الاجتماع التاسع والثمانين للمجلس التنفيذي لمنظمة حظر الاسلحة الكيمياوية والذي بدأ يوم أمس الثلاثاء ويستمر الى بعد غد في مقر المنظمة في لاهاي، انتقد المصادقة على آلية تحديد مسؤولية استخدام الاسلحة الكيمياوية خلال المؤتمر الرابع الخاص بالدول الاعضاء في الميثاق.

واعتبر جهانغيري ذلك بأنه خارج مهام منظمة حظر الاسلحة الكيمياوية، ورأى أن تخصيص أي ميزانية لتنفيذ هذا القرار غير الاجماعي والمثير للجدل وتغيير هيكلية منظمة حظر الاسلحة الكيمياوية بما فيها تشكيل ادارة جديدة تحت عنوان ادارة تحديد مسؤولية استخدام الاسلحة الكيمياوية، بأنه أمر غير مبرر.

واتهم مندوب ايران بعض الدول الاعضاء في منظمة حظر الاسلحة الكيمياوية، بأنها ابتعدت عن القرارات الاجماعية حتى في المواضيع الحياتية، وأنها بصدد حرف المنظمة عن طبيعتها التقنية.

وبشأن تفكيك الاسلحة الكيمياوية في سوريا، رحب المندوب الايراني بالتطور الحاصل في هذا المجال، ونظرا لتعاون الحكومة السورية مع منظمة حظر الاسلحة الكيمياوية، أكد ضرورة ضرورة تجنب تسييس هذا الملف وتجنب التشويه بشأن التعاون السوري البناء مع المنظمة.

وبشأن الدورة العاشرة للمؤتمر الدولي للجوانب الطبية للمساعدة والوقاية من الاسلحة الكيمياوية والذي استضافته طهران من 1 الى 5 تشرين الاول/اكتوبر الجاري، قال المندوب الايراني: هذه الدورة تعد بمثابة فرصة قيمة لتعزيز معرفة الاطباء ومهاراتهم لعلاج ضحايا الاسلحة الكيمياوية.

المصدر: www.alalam.ir

, ,

العميد اشتري: الرد الصاروخي على الارهابيين في سوريا كان مدمرا

اكد قائد قوى الامن الداخلي الايراني العميد حسين اشتري، أن أمن المواطنين خطا احمر لجميع المسؤولين والقوات العسكرية، معتبرا الرد الصاروخي على الارهابيين في سوريا بانه كان مدمرا.
واشار الى حادثة اهواز الارهابية الاخيرة والتي استشهد وجرح خلالها العشرات من المواطنين الابرياء خلال الاستعراض العسكري للقوات المسلحة في ذكرى الدفاع المقدس (1980-1988)، قائلا، ان هذا العمل الارهابي مثال على مؤامرات الحكومات العميلة لاميركا في المنطقة وصنائعهم الارهابيين.

واكد العميد اشتري بان رسالة الجمهورية الاسلامية الايرانية لمثل هذه الحوادث واضحة وتبعث على الندم واضاف، ان امن مواطنينا الاعزاء خط احمر لجميع المسؤولين وقواتنا العسكرية المدافعة عن البلاد.

واشار الى العمليات الاخيرة ضد الارهابيين واضاف، ان العمليات الاخيرة التي نفذت ضد الارهابيين المتواجدين في الاراضي السورية شكلت ردا مدمرا لهم ولاسيادهم.

واشار الى المعضلات التي تهدد امن المجتمع ومنها المخدرات والجرائم المنظمة والجرائم السايبرية والارهاب واضاف، ان تفكيك العصابات الرهيبة وضبط آلاف الاطنان من المخدرات وتقديم الالاف من الشهداء والجرحى امثلة لعزم الامن الداخلي على مكافحة هذه الظاهرة الدولية البغيضة.

وتابع العميد اشتري، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية وبسبب الدفاع عن المظلومين والمضطهدين ومقارعة الاستكبار والمقاومة بوجه الظالمين تعرضت على الدوام لتهديدات الاعداء في الداخل والخارج وان حادثة اهواز الارهابية تعد احد امثلة ذلك.

المصدر : http://www.al-vefagh.com

ايران تعلن مقتل 40 من قادة “داعش” في الضربة الصاروخية للحرس الثوري+صور

أعلن قائد القوة الجوفضائية التابعة للحرس الثوري، مقتل 40 من قادة تنظيم داعش الارهابي في الضربة الصاروخية التي دكّت أوكار الارهابيين شرق الفرت في سوريا فجر الاثنين.
وأشار العميد أمير علي حاجي زادة الى الهجوم الذي شنه الحرس الثوري بواسطة الصواريخ والطائرات المسيرة على الارهابيين في شرق الفرات في سوريا، وقال: وفقاً للمعلومات الواردة، فان 40 من قادة داعش قتلوا في هذه العملية.

وأكد حاجي زادة ان أحد هؤلاء القتلى قائد داعش في قطاع الموصل وهو عراقي الجنسية. وأضاف: مازالت بقية جثث هؤلاء الارهابيين لم تنتشل من تحت الانقاض.

وأردف قائد القوة الجوفضائية للحرس الثوري: استناداً الى الصور التي تم الحصول عليها، فانه تم تدمير جميع الاهداف في هذه العملية.

ونشرت القوة الجوفضائية التابعة للحرس الثوري صور مقرات الارهابيين في منطقة هجين التابعة لـ”البوكمال” شرق الفرات التي دمرتها صواريخ الحرس الثوري فجر امس الاثنين.

وقد ادى الهجوم الذي شنته القوة الجوفضائية التابعة للحرس الثوري بـ 6 صواريخ باليستية “ارض -ارض” و 7 طائرات درون، الى مصرع واصابة عدد كبير من عناصر وقادة داعش الارهابيين الضالعين في جريمة اهواز الارهابية.

وتبين الصور مقر الارهابيين قبل وبعد اصابة الصواريخ والقصف من قبل طائرات الدرون التابعة للحرس الثوري.

المصدر : http://www.al-vefagh.com

 

 

معرض إعادة بناء سوريا يمثل فرصة للشركات الايرانية

سفير ايران لدى دمشق:
معرض إعادة بناء سوريا يمثل فرصة للشركات الايرانية
اكد سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية لدى سوريا ‘جواد تركابادي’، ان المعرض الدولي الرابع لاعادة بناء سوريا يمثل فرصة جديدة للشركات الايرانية للمساهمة في هذا المجال.
وعلى هامش المعرض الذي افتتح ليلة امس الثلاثاء بدمشق، اضاف تركابادي اليوم الاربعاء في حديث لمراسل ارنا: ان عملية اعادة بناء سوريا هي مشروع ضخم يتيح فرصة كبيرة للشركات الايرانية ورجال الاعمال للمشاركة في اعادة بناء سوريا.

وفيما اشار الى العلاقات الطيبة التي تربط ايران وسوريا اكد على ضرورة المزيد من توطيد العلاقات الاقتصادية بينهما .

واوضح ان العلاقات الودية بين ايران وسوريا تشكل فرصة جيدة للقطاع الخاص الايراني كي يستثمر في قطاع الصناعة و المناجم في سوريا.

يذكر ان المعرض الدولي الرابع لاعادة بناء سوريه افتتح ليلة امس بمشاركة عدد من المسؤولين السوريين و 270 شركة خارجية من 29 دولة في العالم بما فيها ايران .

ويستمر المعرض حتى السادس من تشرين الاول/اكتوبر الجاري وتعرض خلاله منتجات مختلف الشركات في مجال البناء والصحة والتعليم والسياحة والزراعة والاتصالات والامن.

وتشارك في المعرض 14 شركة ايرانية تعرض منتجاتها في مختلف القطاعات بما فيها الطاقات المتجددة ومواد البناء وانظمة الاتصالات .

المصدر :http://www.al-vefagh.com

الفرص الاقتصادية في سوريا لصالح تجار ايران

بدأ المستثمرون من القطاع الخاص الايراني تكوين علاقات اقتصادية مع التجار السوريين بعد الهدوء الذي شهدته سوريا والذي تلا ثماني سنوات من الحرب فيها

وأقام التجار الايرانيون المشاركون بعد انتهاء المعرض الرابع لإعادة إعمار سوريا الذي انتهى في 6تشرين الأول/اكتوبر، إجتماعات مع التجار السوريين بهدف تنمية النشاط الاقتصادي الثنائي.
وتُعتبر هذه الإجتماعات مقدمة لبدء نشاطات اقتصادية وتعرُّف تجار البلدين على البعض وعلى متطلبات القطاع التصديري والاستيرادى بين البلدين.
ومن أهم القضايا التي تطرق اليها الجانبان خلال إجتماعاتهم، العمليات المصرفية والجمارك وطريقة التبادل المالي فضلاً عن تشجيع التجار الايرانيين في الإستثمار في قطاع السكن والبناء بسوريا.
ودعا التجار السوريون خلال الإجتماعات، الشركات الايرانية للمساعدة في إعادة إعمار المصانع والوحدات السكنية والمؤسسات التي دمّرها الإرهابيون في سوريا.
وقال فهد درويش رئيس اللجنة العليا للمستثمرين في المناطق الحرة بسوريا: إنّ المناخ مُؤاتٍ ومُتاح للنشاط الاقتصادي الايراني في سوريا.
وأعرب درويش عن اعتقاده بأنّ تنمية العلاقات الاقتصادية بين البلدين من شأنها زيادة الناتج المحلي الإجمالي ورفع الدخل الوطني وتسهيل نقل السلع بين البلدين.
وأشار سامر الدبس رئيس غرفة الصناعات السورية خلال إجتماع الى إقامة لقاء مشترك بين التجار السوريين والايرانيين في الأيام القادمة في طهران ليتعرف الجانبان على الفرص الاستثمارية المتاحة بين البلدين وتبادل الخبرات وتسوية المشاكل الموجودة.
وقال السفير الايراني لدى دمشق جواد ترك آبادي: إنّ القطاع الاقتصادي الايراني الخاص أمامه فرص في سوريا للنشاط في مجال الإستثمار الصناعي والإستثمار في قطاع المناجم والمعادن.
هذا وسيتم توقيع مذكرة تفاهم بين الحكومتين الايرانية والسورية في مجالات التجارة والصناعة والنقل مازالت قيد الدراسة، بحيث من المقرر توقيعها في ختام الإجتماع السامي الذي ستقيمه اللجنة المشتركة على مستوى رئيس وزراء سوريا والنائب الاول للرئيس الايراني قريباً.

المصدر: http://www.al-vefagh.com

مسؤول سوري:ايران ستضطلع بدور كبير في اعادة بناء سوريا

مسؤول سوري:ايران ستضطلع بدور كبير في اعادة بناء سوريا

 الجمعة ٠٥ أكتوبر ٢٠١٨ – ١٠:٣٧ بتوقيت غرينتش

قال رئيس هيئه التخطيط الاقليمي برئاسه الوزراء في سوريا ان دمشق تعول علی دور ايران في عملية اعادة اعمار البلاد لان طهران طالما وقفت الی جانب سوريا في مكافحة الارهاب منذ نحو ثماني سنوات.

العالم- ايران

وعلی هامش المعرض الدولي الرابع لاعادة اعمار سوريا، اشار ‘تامر ياغي’ اليوم الجمعة في حديث مع مراسل ارنا الی مشاركة 270 شركة اجنبية من 29 دولة في العالم في معرض دمشق واضاف ان مستوی حضور الشركات الايرانية في هذا المعرض يلفت الانتباه .

وشدد بالقول ان ايران ستلعب دورا مهما في اعادة اعمار سوريا.

يذكر ان المعرض الدولي الرابع لاعادة اعمار سوريا انطلق في الثاني من تشرين الاول/اكتوبر الجاري في دمشق بمشاركة شركات من 29 دولة بما فيها يران وروسيا والصين وايطاليا واندونيسيا ولبنان وصربيا و العراق.

وتعرض هذه الشركات خدماتها في مختلف المجالات بما فيها مواد البناء والزراعة و الصحة والتعليم والاتصالات.