, , ,

إعادة الإعمار في سوريا: مقابلة مع جهاد البناء

مع إنتهاء العمليات العسكرية في مناطق كثيرة طبعاً أصبحت مسألة إعادة الإعمار مهمة جداً. ومؤسسة جهاد البناء هي من المنظمات التي تقوم بأعمال إعادة الإعمار إضافة إلى نشاطات أخرى مثل رعاية عوائل الشهداء. ونشرت مؤسسة جهاد البناء مؤخراً صوراً من منطقة الحجيرة حيث تقوم بأعمال إعادة الإعمار هناك. وكان لي الشرف ان أجري مقابلة مع المكتب الإعلامي لمؤسسة جهاد البناء في دمشق حيث ناقشنا نشاطات المؤسسة وإنجازاتها.

س: متى تم تاسيس جهاد البناء وما هي أهدافها الرئيسيّة؟

ج: تأسست جهاد البناء في سورية مع بدايات الحرب الهمجية المفروضة ولكن لم تبدأ أعمالها بشكل رسمي حتى ٢٠١٣ تقريبا (أقول تقريبا لأننا عملنا بشكل تطوعي ولم نهتم حينها بالتواريخ وتسجيلاتها). وكان همنا الوحيد دعم صمود الشعب السوري.

س: لأي جهة تابعون رسميا؟

ج: جهاد البناء مؤسسة خدمية تنموية مستقلة طبعا أنا أتكلم عن جهاد البناء في سورية

س: في اَي مناطق بسوريا اشتغلتم لحد الآن؟

ج: تشرفنا بخدمة الناس في كل من حلب ودير الزور وحمص ودمشق والساحل السوري طبعا كان لنا دور كبير في رعاية المهجرين من مدنهم وقراهم في هذه المناطق وغيرها

جانب من أعمال جهاد البناء في الحجيرة

س:بشكل مختصر ما عي نشاطاتكم الرئيسيّة وإنجازاتكم الرئيسيّة؟

ج: تم إنشاء عدد من المشافي والمستوصفات في كل من حلب وحمص و دير الزور أما عملنا الأساسي كان يصب في رعاية عوائل الشهداء ومتابعة أمورهم بالاضافة الى الكثير من المساعدات المادية والمعنوية التي من شأنها دعم صمود الشعب السوري ولا ننسى مشاريعنا الحالية في دمشق والتي بدأت في مدينة السيدة زينب (ع) حيث قمنا ببعض الأعمال التي من شأنها تسهيل عودة الأهالي والمهجرين الى بيوتهم وأرزاقهم من خلال تنظيف ورفع الأنقاض وأزالة مخلفات الحرب من المناطق العمرانية هذا في دمشق أما في حمص يتم الآن العمل على ترميم منازل عوائل الشهداء(طبعا لعوائل للشهداء الأولوية ) ورفع المستوي المعيشي لهم طبعا هناك الكثير من النشاطات الآنية التي كنا نقوم بها سواء عند استقبال العوائل المهجرة أو عند تحرير المدن من العصابات الإرهابية

س: تتلقون دعم من الحكومة الايرانية؟

ج: مؤسستنا ياصديقي غير حكومية ولا تتلقى اي دعم من حكومة الجمهورية الاسلامية في ايران ولكن نعم نتلقى التبرعات من الخيرين في ايران

س: ما هي المشاريع القادمة ان شاء الله مع السنة الجديدة؟

ج: بعون الله ستكون ٢٠١٩ سنة خير وبركة على البلد وأهل البلد حيث سيتم تدشين العديد من المشاريع التي بدأناها في الماضي كما قامت اللجان المختصة باعداد خطط ودراسات لمشاريع جديدة سنعلن عنها في وقتها وشكرا

س: ممكن تصف لي الوضع في الحجيرة بشكل عام؟

ج: صديقي الغالي الصور تصف كل القصة أظن أنك تابعت منشوراتي عن حجيرة وإذا أحببت سارسل لك الصور التي أخذناها قبل بدء العمل هناك سترى حجم الدمار والخراب الذي خلفه إرهاب هؤلاء المتخلفين لكن بالرغم من الكم الهائل من الدمار يمكنك أن ترى إرادة الحياة لدى سكان المنطقة الذين نفضوا غبار الحرب وشمروا عن سواعدهم وبدؤا بالعمل جنبا الى جنب مع مؤثتنا ونحن في جهاد البناء سنكون عند ثقتهم ولن نتوانى عن أي عمل من شأنه دعم صمود هؤلاء الناس

http://www.pundicity.com/

0 الردود

اترك رد

هل تريد الانضمام إلى المناقشة؟
لا تتردد في المساهمة!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.