, , ,

إيران والصين تؤكدان حرصهما علی وحدة الأراضي السورية

اكد الممثل الخاص للحكومة الصينية للشؤون السورية “شيه شيان” و كبير مساعدي وزير الخارجية للشؤون السياسية الخاصة “علي اصغر خاجي” علی سيادة و وحدة الأراضي السورية وضرورة مواصلة مكافحة الإرهاب.

وأجرى شيان اليوم الأحد لقاء مع خاجي في طهران و بحث معه آخر التطورات السياسية والميدانية و الدولية بشأن سوريا.

و اشار الجانبان الي بعض الإجراءات الأميركية فيما يخص شمال شرقي سوريا؛ مؤكدين علی وحدة الأراضي السورية و ضرورة مواصلة عملية مكافحة الإرهاب.

كما ناقش شيان وخاجي مختلف القضايا على صعيد الساحة السورية، بما في ذلك الوضع الراهن في اللجنة الدستورية، والحاجة إلى عودة النازحين، وإعادة الإعمار والتطورات المتعلقة بإدلب و شمال شرقي سوريا.

و أكد الجانبان على ضرورة مواصلة المشاورات الثنائية؛ معتبرين ظاهرة الارهاب بأنها تشكل تهديدا عالميا.

المصدر: ارنا

, , ,

مرفأ ايراني على ساحل البحر المتوسط السوري

كشفت اجتماعات رسمية سورية عن دراسة لإنشاء مرفأ متعدد الأغراض على البحر المتوسط من قبل شركة إيرانية في منطقة الحميدية أقصى جنوب محافظة طرطوس قرب الحدود اللبنانية.

العالم سوريا

وكانت اجتماعات عدة عقدت مع الجانب الإيراني المتمثل بشركة (خاتم الأنبياء) والتي تم خلالها الاتفاق بشأن تحديد منطقة الحميدية الواقعة جنوب محافظة طرطوس لإقامة مرفأ متعدد الأغراض من قبل الشركة المذكورة، وذلك بعد أخذ موافقة الجهات الرسمية المعنية في سوريا.

وعبر مسؤولون سوريون حضروا الاجتماعات عن أهمية إقامة المرفأ المذكور مع الجانب الإيراني وفق نظام (B.O.T) “المعروف بأنه أحد الوسائل الملائمة لتمويل مشروعات البنية الأساسية بعيداً عن ميزانية الدولة ومن موارد المستثمر الخاصة الذي يتولى تشغيل المشروع وإدارته بعد الانتهاء منه لمدة امتياز معينة تراوح عادة بين 30 و 40 سنة”.

وبحسب محضر الاجتماع الأخير الذي انعقد في الثامن من الشهر الجاري، فإن اللجنة المكلفة بدراسة إقامة المرفأ والمؤلفة من ممثلين عن جهات رسمية سورية عدة، ارتأت أن الموقع الممتد من مخفر المنطقة حتى مخفر الموانئ في عين الزرقا شمال الحميدية هو المناسب لإقامة المرفأ ويحقق الغاية منه، سيما وأن الواجهة البحرية هناك بطول 2.5 كم، كما يراوح عرض الأملاك من 80 إلى 150 متراً.

المصدر: قناة العالم

, , ,

عبداللهيان خلال استقباله السفير السوري بطهران.. ايران تتابع سياسة ارساء الامن والاستقرار بالمنطقة

 اكد المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الاسلامي حسين امير عبداللهيان بان الجمهورية الاسلامية الايرانية تتابع سياسة ارساء الامن والاستقرار بالمنطقة.

العالم ايران

وخلال استقباله السفير السوري بطهران عدنان حسن محمود، امس الاحد، اشار امير عبداللهيان الى الحرب الاقتصادية الاميركية ضد ايران وقال، ان طهران ستواصل سياستها لارساء الامن والاستقرار بالمنطقة والتاكيد على حفظ السيادة الوطنية والتصدي لسياسة الاعداء الرامية الى تقسيم بعض دول المنطقة.

واكد دعم الجمهورية الاسلامية الايرانية الشامل لسوريا، معربا عن امله باستمرار مسيرة ارساء الامن والاستقرار في جميع مناطق سوريا في ظل حكمة وتدابير رئيس الجمهورية والمسؤولين والشعب فيها.

واضاف، اننا نعتبر اي اجراء عسكري في سوريا من دون التنسيق مع الدولة مناقضا لميثاق الامم المتحدة.

واعتبر مساعد رئيس مجلس الشورى الاسلامي تواجد الارهابيين في ادلب وتدخلات اميركا العسكرية في جزء من الاراضي السورية تهديدا لامن وسلام المنطقة واضاف، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تدعم جهود مندوب الامين العام للامم المتحدة في الشان السوري.

وتابع امير عبداللهيان، اننا نعتقد بانه على منظمة الامم المتحدة العمل على انهاء التواجد العسكري الاميركي غير الشرعي في سوريا وان اي اجراء عسكري فيها من دون التنسيق مع الدولة نعتبره مناقضا لميثاق الامم المتحدة.

واعتبر الاكراد جزءا من واقع المجتمع السوري والذين كان لهم دور مؤثر ومشاركة سياسية قائلا، ان الاميركيين في لعبتهم مع اكراد سوريا انما يتابعون فقط اهدافهم غير الخيرة ويعدون العقبة الاساس امام الحوار والتوافق بين الدولة السورية والاكراد.

من جانبه اكد السفير السوري خلال اللقاء على ترسيخ وتعميق اواصر الصداقة بين شعبي وحكومتي البلدين سوريا وايران، مشيدا بدعم الجمهورية الاسلامية الايرانية لبلاده.

واشار الى اجراءات الحظر الاميركية ، لافتا الى ان الجمهورية الاسلامية الايرانية اثبتت حسن نواياها للعالم بسياسة الردع الاستراتيجية امام الاعداء.

واكد بان الارهاب الاقتصادي الاميركي ضد ايران قد وصل الى طريق مسدود، لافتا الى ان ايران حققت منجزات في مختلف المجالات.

واشار الى اسقاط ايران لطائرة التجسس الاميركية من دون طيار، معتبرا هذا الامر بانه فتح صفحة جديدة من المواجهة المقتدرة للجمهورية الاسلامية الايرانية امام تحركات اميركا العدائية في المنطقة.

وفي اللقاء تباحث الجانبان حول احدث التطورات الاقليمية والدولية والقضايا المشتركة في المجالات السياسية واهمية التعاون الثنائي.

المصدر: قناة العالم

, , ,

الخارجية الإيرانية: تصريحات الأمريكيين حول إنشاء ما تسمى “المنطقة الآمنة” تعدّ تدخلاً في شؤون سورية

أكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي اليوم أن التصريحات الأخيرة للمسؤولين الأمريكيين حول إنشاء ما تسمى “المنطقة الآمنة” استفزازية ومقلقة وتدخل في الشأن الداخلي لسورية.

وقال موسوي في بيان: إن إجراءات من هذا القبيل شأنها شأن سائر ممارسات المسؤولين الأمريكيين مزعزعة للاستقرار وهي إلى جانب أنها تشكل تدخلا في الشأن الداخلي السوري فإن من شأنها خلق الفوضى في المنطقة.

وأكد موسوي أن سلوك الأمريكيين في شمال شرق سورية يعتبر اعتداء صارخاً على سيادة ووحدة الأراضي السورية ومخالفاً لمبادئ القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة، مشيراً إلى أنه ليس هناك حاجة لتدخل القوى الأجنبية تحت أي ذريعة.

المصدر: صحيفة تشرين

, , ,

ناقلة النصر الإيراني

صفاء إسماعيل:

بعد 41 يوماً من القرصنة السياسية المعلنة في مضيق جبل طارق, رضخت بريطانيا أخيراً لمنطق قوة إيران وموقفها على الساحة الدولية, وتم الإفراج عن ناقلة النفط الإيرانية «غريس1» في خطوة تعد انتصاراً كبيراً للدبلوماسية الإيرانية التي أدارت الأزمة بقوة وصلابة وحنكة, فقد تعاملت منذ البداية حيال هذه القرصنة بسياسة العين بالعين والناقلة بالناقلة.. سياسة أثبتت مجريات الأحداث أنها اللغة الوحيدة التي تفهمها ليست بريطانيا فحسب وإنما جميع دول الاستكبار وفي مقدمتها أمريكا.
لم يعد سراً أن إفراج سلطات جبل طارق عن الناقلة بقدر ما يعد انتصاراً لإيران بقدر ما يعد هزيمة مرّة بالنسبة لواشنطن التي حرّضت بريطانيا بداية على احتجاز الناقلة, ومن ثم عرقلت هذا الإفراج عندما تقدمت بطلب رسمي لتمديد فترة احتجازها, في محاولة قرصنة واضحة خاصة بعد أن فشلت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بتحقيق أهدافها عبر الإرهاب الاقتصادي الذي تمارسه على إيران.
لا شك أن عدم امتثال بريطانيا و سلطات جبل طارق للطلب الأميركي بتمديد احتجاز الناقلة يمثل صفعة قوية لواشنطن من أقرب حلفائها، واقع الحال الذي يجعل واشنطن تغرد وحدها في سرب تشكيل ما تسميه «تحالف لتأمين الملاحة البحرية» في مضيق هرمز, خاصة أن واشنطن أوشكت أن تكون في عزلة عن العالم وغير قادرة على تشكيل أي «تحالف» مع حلفائها الذين بدؤوا يَنفَضّون الواحد تلو الآخر من حولها تحاشياً لسياسات ترامب التصادمية المتهورة وحفاظاً على مصالحهم في المنطقة.
الإفراج عن الناقلة يمهد الطريق أمام عملية إيرانية مماثلة لإطلاق سراح الناقلة البريطانية «ستينا إمبيرو»، وهنا تبدو الدبلوماسية الإيرانية ناجعة إلى حد معقول في أزمة مضيقي هرمز وجبل طارق حين ضيقت إستراتيجيتها بحدود ناقلة مقابل ناقلة، فقالت على لسان الرئيس الإيراني حسن روحاني «تحتجزون فنحتجز، تفرجون فنفرج».
وعليه, فإنه كما رضخت بريطانيا للتهديدات وتم الإفراج عن الناقلة الإيرانية، فإنه من المتوقع أن ترضخ إدارة ترامب هي الأخرى في نهاية المطاف, وتعود مجدداً إلى الاتفاق النووي وترفع العقوبات الاقتصادية الجائرة عن إيران، لأنه بات من المعلوم اليوم للجميع أن إيران رقم صعب في السياسة الدولية وأن الخِيارات الأخرى المتاحة أمام واشنطن غير الرجوع إلى الاتفاق النووي ستكون مكلفة ومدمرة لها ولقواعدها ولكل من لف لفها في المنطقة وفي العالم كله.

, , ,

سماحة آية الله الطباطبائي .. يشارك المؤمنين والمؤمنات قراءة دعاء يوم عرفة .. و يؤكد أن العيد فرصة عظيمة للتواصل وبث روح التسامح والألفة والتكافل بين أفراد الـمجتمع الإسلامي

في هذه الأجواء المفعمة بالإيمان شارك سماحة آية الله السيد أبو الفضل الطباطبائي الأشكذري دام عزه ، ممثل الإمام الخامنئي دام ظله الوارف في سورية المؤمنين والمؤمنات ، قراءة دعاء يوم عرفة ، وذلك في مصلى مقام السيدة زينب (ع) 11-08-2019 ..

– حيث تقبل صاحب السماحة السيد الطباطبائي التهنئة من المهنئين بمناسبة عيد الأضحى المبارك ، داعين الله أن يطيل عمره أعواماً مديدة وهو موفور الصحة والعافية ..

– بدوره توجه سماحة آية الله السيد أبو الفضل الطباطبائي الأشكذري دام عزه بالشكر على هذه اللفتة الكريمة داعياً الله جل في علاه أن يسود الأمن والأمان والاستقرار في إيران وسورية وفلسطين ولبنان واليمن والعراق والبحرين والعالم بأسره من الإرهاب الصهيوني والاستكبار العالمي ..

– مؤكداً أن العيد فرصة عظيمة للتواصل وبث روح التسامح والألفة والتكافل بين أفراد الـمجتمع الإسلامي .

ایران الیوم

, , ,

و تعمدت أرض إيران .. بدماء الشهداء الأبطال ..

– لا تتوقف الحروف عن الكتابة أبداً.. ولا تعجز الكلمات عن التعبير إلا أمام موقف جلل .. فلا تدري الأقلام الذاهلة ماذا تكتب ولا تدري والأرواح التائهة ما تكتب .. ولا تدري النفوس لأي حالة في وجدان الروح تهتدي .. لأن طلاسم الحب بين الأرواح والأرض والقلب والتراب لا يمكن لآدمي حلها أو تفكيك رموزها و كشف كنهها مهما بلغ من رقي الروح و امتلك من روح راقية .. ففي غمرة احتفالات العالم الحر بالذكرى الأربعين لأعظم ثورة إسلامية عرفتها البشرية في العصر الحديث .. الثورة التي ما زالت نصيرة الحق والمظلومين والمستضعفين .. وأعظم ثورة عاشها العالم الحاضر تحمل قيم الحق والخير والجمال .. ففي الذكرى الأربعين لهذه الثورة الإسلامية الإيرانية الطاهرة المباركة تعمدت الأرض بدماء الشهداء الأبطال في مواجهة الظلم والاستبداد .. كما تعمدت قبل 40 عاماً فكان النصر والانتصار للأحرار و الخزي و العار لأولئك الفجار .. و كان الربيع الذي ما زالت شعوب العالم تنهل من معينه و خيره الكثير الكثير و لما كان الغدر و الخيانة السبيل السهل للمواجهة مع الحق و لما كانت هذه ثقافة قوى الشر و المكر و الاستكبار فقد قام أحد عملائها بتفجير حافلة تقل 27 من الأبطال والشجعان .. 27 بطلاً من الحرس الثوري الإيراني فيمحافظة سيستان وبلوشستان ليرتقوا شهداء و تتعمد الأرض بدمائهم الطاهرة .. في الذكرى الأربعين تعمدت الأرض بدماء طاهرة مطهرة .. بــــ 27 نسراً خضيباً سقت الأرض دماً ساخناً نابضاً لفح ضيائها منارة الأحرار و قبس الأنبياء ومنارة الشرفاء ..

– نعم في ذكرى ثورة الانتصار الأربعين أبى المعتدون المارقون إلا تعكير صفو الأرض وفرحة البشر بهذا العمل الانتحاري القذر الذي لا يمت إلى الإنسانية بصلة أبداً .. و لا تعرف الطبيعة البشريه أصلاً له إلا في نفوس الذين مسخهم الله في القرآن قردة وخنازير ..

– نعم 27 بطلاً مقداماً من مجاهدي الحرس الثوري الإيراني بعمر الورد والياسمين .. أولئك الذين لم يعرف الخوف إلى قلوبهم طريقاً .. و لم يعرف التراجع إلى وجدانهم سبيلا بعد أن انهوا تدريبهم و عملهم عائدين إلى أم تتباهى به و زوج تفتخر بقربه و ابنة تجر ذيل الشموخ بأبيها البطل ليعيد هذا العمل الجبان آمان هؤلاء جميعاً دموعاً قرحى .. ظناً منه أن دماء هؤلاء ستكبح جماح الثورة .. لقد خاب وخسر ولم يدري بأنهم كما السابقين قبل 40 عاماً ستزيد الثورة نوراً على نور و ستكون نبراس الأجيال .. ولم يدري أبداً و لن يدري بأن جمره الشهداء لا تنطفئ وإنما هي في توقد دائم .. و ليعلم من خلفه من الأشرار و المستكبرين والأشرار بأن خيل الثورة ماضية بعون الله لأنها ثوره باركتها السماء قبل الأرض .. حيث وعد الله المتقين العاملين الداعين للخير و الحب و الحياة الكريمة بالخير و الجنات والأمن والآمان في مقعد صدق عند مليك مقتدر ..

ختاماً : إن شهداء الدينا والأخرة هم المكرمين والمظللين بالرحمة والمغفرة بوعد الله تعالى وهم الأحياء عند ربهم لقوله جل وعلا 🙁 وَلاَ تَقُولُواْ لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبيلِ اللّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاء وَلَكِن لاَّ تَشْعُرُونَ ) صدق الله العلي العظيم .. ودعائي إلى الله بأن يجعل شهداء مجاهدي حرس الثورة الإسلامية اللذين يشكّلون ذخائر بشريّة نذروا أنفسهم لحراسة الحدود والدّفاع عن أمن النّاس ، منارة الشهداء وأرواحهم تطوف سماء إيران ..

اللهــــم .. هولاء شهداء الواجب الوطني .. و حراس أرضك المقدسة وأئمة آل بيت رسول الله ..

اللهــــم .. اغفر لهم وارحمهم وأدخلهم جناتك النعيم ..

اللهــــم .. يا حنَّان ، يا منَّان ، أنزلهم منازل الصديقين و الشهداء و الصالحين و حسن أولئك رفيقاً ..

اللهــــم .. احشرهم مع أصحاب اليمين ، و اجعل تحيتهم سلامٌ لك من أصحاب اليمين ..

اللهــــم .. اجعل عن يمينهم نوراً ، و عن شمالهم نوراً ، و من أمامهم نوراً ، و من فوقهم نوراً ..
اللهــــم .. اغفر ، و ارحم ، و تجاوز عمَّا تعلم ، فإنك أنت الله الأعز الأكرم ..
اللهــــم .. إنهم شهداء على بابك ، فجُد عليهم بعفوك ، و إكرامك ، و جودك ، و احسانك ..
اللهــــم .. اجعلهم من ( الذين سُعدوا ، ففي الجنة خالدين فيها ما دامت السماوات و الأرض ) ..

اللهــــم .. عليك بكل ظالم وبكل فاسد وبكل قاتل وبكل خائن و بكل متكبر وبكل متجبر يريد العبث في في بلاد الطاهرة إيران وسورية والعراق واليمن وفلسطين ولبنان وسائر بلاد الأحرار ..
اللهــــم .. دمرهم تدميرا والعنهم لعناً كبيراً ..

اللهــــم عليك بهم فإنهم لا يعجزونك ..

اللهــــم .. واجعل عليهم رجزك وعذابك في الدينا قبل الآخرة ..

اللهــــم .. احفظ لنا الولي الفقيه ( ولي أمر المسلمين ) بحفظك ورعاه برعايتك ..

اللهــــم أمين .. اللهــــم أمين .. اللهــــم أمين .

 

بقلم : زهير البغدادي

, , ,

في مركز تعليم اللغة الفارسية في اللاذقية عقد الجلسة الثامنة لمحبي اللغة الفارسية

عُقدت يوم الأربعاء 7 /2019/8 – 16/5/1398 الجلسة الثامنة لمحبي اللغة الفارسية في مركز تعليم اللغة الفارسية في اللاذقية و ذلك بحضور أساتذة و طلاب المركز ؛ الذين شاركوا في فعاليات هذه الجلسة .
و تنوَّعت مشاركاتهم بين القصائد الشعرية و القصص القصيرة و المواضيع الإنشائية بالإضافة إلى مشاهد مسرحية حوارية قام بها بعض متعلمي اللغة الفارسية من الأطفال ، مما أضفى نكهة رائعة لهذه الجلسة التي استفاد منها الحضور في رفع مستوياتهم اللغوية ، حيث أن جميع تلك المشاركات كانت باللغة الفارسية ، و مستمدَّة من التراث الإيراني العريق .

http://damascus.icro.ir/index.aspx?fkeyid=&siteid=141&pageid=11631&newsview=734188

, , ,

مآلات حرب الناقلات

| أبوالفضل صالحي نيا – المستشار الثقافي للسفارة الإيرانية بدمشق

قرصنة بريطانيا في مضيق «جبل طارق» واحتجازها لناقلة النفط الإيرانية التي كانت تحمل نفطاً إلى «بانياس» السورية بذريعة مخالفتها لعقوبات الاتحاد الأوروبي، ومن ثمَ الردّ الإيراني السريع باحتجازه لناقلة نفط بريطانية بسبب مخالفتها أنظمة الملاحة البحرية في مضيق هرمز، قد وضع العالم أمام أسئلة صعبة؛ وفي مقدمتها السؤال عن إمكانية اندلاع حرب في المنطقة؟ فهناك كلام كثير عن الاحتمال الكبير لاندلاع مثل هذه الحرب إرادياً أو لا إرادياً، ما شكّل موقفين من هذه الحرب المفترضة.
فئة من الأشخاص والحكومات والدول تنتظر بفارغ الصبر وتتمنى أن تندلع الحرب لأن هذه الفئة تتصور أو تتخيل بأن الحرب ستقضي على الجمهورية الإسلامية الإيرانية وتنهي كابوسهم المتمثّل في هذا النظام، وهؤلاء معروفون لا لزوم لتسميتهم، وهناك فئة ثانية تخاف اندلاع الحرب حرصاً على سلامة وبقاء الجمهورية الإسلامية الإيرانية، لأنهم يوقنون أنه في حالة اشتعال الحرب ستتشكَل جبهة دولية قوية واسعة ضد إيران قد لا تقوى وحلفاؤها على مجابهتها وتنتهي الحرب بالقضاء عليها أو بالدمار الشامل فيها، حيث لا يمكن لإيران النهوض مجدداً لسنوات مديدة.
أقول للفريقين لا تنتظروا فرحاً أو خوفاً من الحرب، لأن إسقاط الطائرة الأميركية من قبل قوة الدفاع الجوي لحرس الثورة الإسلامية شطب الحرب من قائمة الخيارات المتاحة للقوى الاستكبارية في مواجهة إيران، لأن هذه الطائرة الأميركية هي أكثر الطائرات المسيَرة تطوراً وتجهيزاً وأحدثها وأغلاها في العالم، لم يكن حدثاً عابراً بل حمل رسالة إلى الأصدقاء والأعداء عما يمكن لإيران أن تقوم به، وقدّم موجزاً عن التطور والتقدم العلمي والمعرفي والتقني في إيران رغم الحصار، وما تملكه من أجهزة دفاعية متطورة مجهولة لأعدائها ما يزيد من مخاطر تداعيات ونتائج الحرب لديهم.
إذن لمَ قامت بريطانيا بما قامت به؟!
نلحظ أنّ هناك شبه إجماع في الأوساط السياسية والإعلامية بأن بريطانيا فعلت فعلتها بطلب أميركي أو بالنيابة عن أميركا لغاية في نفس الرئيس دونالد ترامب، فأن تقوم بريطانيا بقرصنتها بعد إسقاط طائرة تجسس أميركية له دلالاته ويترتب عليه الكثير والمهم ما يقودنا إلى الربط بين الحادثتين؛ فإسقاط الطائرة الأميركية لم يكن مجرّد عملية عسكرية حدثت في لحظة وانتهت. تقنياً هذا الحادث يدلّ على تطور إيران في حقل تقنيات معقدة إلى مستويات كانت غير متوقعة ومازالت تجهله قوى الاستكبار، ولوجستياً أظهرت امتلاك إيران تجهيزات ومعدات عسكرية متطورة لم يكن يعلم عنها العدو شيئاً.
لذا يجب أن ندرك بأن عدم شراء إيران سلاحها من الخارج زاد من جهل الأعداء بما تملكه من معدّات وأسلحة وتجهيزات لا يمكنهم تقييم القوة العسكرية الدفاعية أو الهجومية لدى إيران، ومن الطبيعي أن يُصابوا بالذهول والمفاجأة، إجمالاً هذه الواقعة كانت بمنزلة حفل توقيع على ظهور قوة إقليمية عظيمة مستقلة سياسياً وقرارها بيدها، ليست ذيلاً أو تابعاً لأي من القوى العظمى.
لست بصدد إعطاء هذا الأمر أكبر من حجمه أو أكثر من أهميته، لكن؛ لا يمكن تغافل الأبعاد السياسية والعسكرية والأمنية له، فتخبط الأميركيين وعدم مقدرتهم على أخذ القرار بتحديد رد فعلهم مقابل إسقاط طائرتهم خير دليل على أن أبعاد وتداعيات هذا الحادث أكبر وأكثر من مجرد عملية عسكرية محدودة، من جانب آخر؛ إسقاط الطائرة الأميركية زاد من التأييد الشعبي لإيران ورفع من رصيدها بين الشعوب الغاضبة من الغطرسة الأميركية، ودعمها اللامحدود للكيان الصهيوني، وتعاملها المذلّ مع الزعماء ورؤساء الدول، ما أثار قلق الاستكبار من تشكيل قناعة لدى الشعوب أنه بإمكانها الخروج عن طاعة القوى العظمى، وهنا يكمن الدافع والسبب الرئيس للقرصنة البريطانية التي تهدف إلى كسر شوكة إيران وإذلالها وتوجيه رسالة إلى العالم وخاصة لمن فرحوا بإسقاط الطائرة الأميركية وشعروا بالعزة والكرامة مقابل التعامل الأميركي الهمجي والمذلّ خاصة مع دول المنطقة، بأنه لا يمكن لأي كان أن يخرج عن طاعتهم، إلا أنهم لم يوفقوا في اختيارهم طريقة إرسال هذه الرسالة وفي تصرفهم المبني على الجهل بإمكانيات إيران للرد، فانقلب السحر على الساحر، وزاد الطين بلة أن كان ردّ إيران على القرصنة البريطانية، بكل أبعاده العسكرية والسياسية والأمنية، جاء لتثبيتها كقوة إقليمية قوية طمأنت حلفاءها وأصدقاءها والشعوب التي علّقت الآمال على قوتها في المنطقة ومواقفها المشرفة.
للصديق والعدو، وبعيداً عن إطلاق الشعارات نقول: حادثة إسقاط الطائرة الأميركية هي بداية عصر جديد في موازين القوى في المنطقة، وردّ فعل إيران مقابل القرصنة البريطانية قد رسّخ هذه الموازنة الجديدة وأنهى زمن تفرَد الأجنبي وقوى الاستكبار في مقدراتنا وتقرير مصير بلداننا، فلا ينفعهم التهويل ولا التدويل ولا إرسال الأساطيل إلى المنطقة، فجبهة المقاومة بخير ومستقبل منطقتنا واعد.

أبوالفضل صالحي نيا – المستشار الثقافي للسفارة الإيرانية بدمشق

, , ,

تبادل الوثائق مع بريطانيا للافراج عن ناقلة النفط الإيرانية

أعلن مساعد مدير مؤسسة الموانئ والملاحة البحرية الإيراني، عن رغبة بريطانيا بالإفراج عن ناقلة النفط الإيرانية المحتجزة، و قال إنه تم تبادل وثائق بين البلدين تساعد في رفع الاحتجاز عن السفينة.

وفي مؤتمر صحفي بمناسبة اليوم العالمي للملاحة البحرية ويوم البحارة والذي عقد في مؤسسة الموانئ والملاحة البحرية، قال جليل إسلامي اليوم الثلاثاء، ان سفينة النفط الإيرانية لازلت محتجزة في مضيق جبل طارق.
وقال إن الاستيلاء على سفينة النفط الإيرانية، كان كيديا وبمزاعم مغلوطة  وباهداف بريطانية مغرضة ؛ مضيفا ان السلطات الإيرانية ومؤسسة الموانئ بذلت جهودا لإطلاق سراح السفينة.

وقال ان بريطانيا أبدت اهتماما ايضا لحل المشكلة، وتم تبادل الوثائق للمساعدة في حل المشكلة، معربا عن أمله بحلها قريبا، وأن تتمكن السفينة من مواصلة طريقها برفع علم الجمهورية  الإسلامية الإيرانية.

يذكر ان السلطات البحرية البريطانية، احتجزت يوم الخميس (4 تموز/يوليو 2019) ناقلة النفط الايرانية غريس1، قبالة سواحل مضيق جبل طارق، بزعم انها دخلت المياه الاقليمية البريطانية في منطقة جبل طارق، المتنازع عليها بين اسبانيا وبريطانيا منذ القرن الثامن عشر، وانها تحمل النفط الى جهة تخضع لعقوبات اوروبية، اي سوريا.

ایرنا